لوحة مفاتيح عربية تسجيلات الرقية الشرعية مكتبة الرقية الشرعية فتاوى الرقية الشرعية إسترجاع كلمة المرور

تنبيه : الموقع مفتوح حالياً للقراءة فقط لأسباب فنية لفترة مؤقتة

يمنع على الجميع وبدون استثناء تشخيص الحالات المرضية أو كتابة برامج علاجية أو وصفات طبية تحتوي على أعشاب وزيوت وعقاقير

۞ ۞ ۞ شروط الانتساب لمنتدى الخير ۞ ۞ ۞

للاستفسارات عن الرقية الشرعية على الواتس و نعتذر عن تأخر الرد إن تأخر

+971553312279

۞ ۞ ۞ الأسئلة التشخيصية ۞ ۞ ۞


العودة   منتدى الخير للرقية الشرعية > منتدى الخير الإسلامي > قسم طلب العلوم الشرعية
نور المنتدى بالعضو الجديد

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-08-2012, 09:19   #1
معلومات العضو
مشاوير
مشرفة قسم المرأة

إحصائيات العضو






2

مشاوير غير متصل

الترشيح

عدد النقاط : 2439
مشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدود

 

كاتب الموضوع الأصلي ملف يشمل انواع الصلاة وكيفية ادائها

ابدأ بسـم الله الرحمـــن الرحيـــم

واثني بالصلاة والسلام على خير المرسلين
محمد بن عبد الله الهادي الامين

اما بعد

السلام عليكم ورحمـة الله وبركاتـه

اضع بين ايديكم اخواني واخواتي الافاضل
ملفاً عن انواع الصلاة وشرحا لها اما من مقاطع فيديو او كتابة

حتى أنوع لكم درأً للملل والسأم

واخترت هذا القسم لان ما سأقدمه يَعتبر علما أسأل الله ان ينفع به
وليس اي علم انما هي الصلاة التي هي عمود الدين اذا صلحت صلح بها عمل ابن آدم واذا فسدت -عياذا بالله - فسد همل ابن آدم

فالامر من الاهمية بمكان ان لا نغفل عن تعليمها وتعلمها
ومن المشهود ان كثيرا من الناس يخطئون بادائها طبعا لعدم تفقههم بكيفيتها

لذا أقدم لكم هذا المقطع للشيخ مسعد انور : كيف تصلي كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي وفيه تطبيق عملي لكيفية اداء الصلاة :
(( واعذروني فالمقطع طويل تقريبا اكثر من الساعة بقليل ولكنه فعلا وافي ومفصل نفع الله به))

http://www.4cyc.com/play-U457jx8EVu0



(((يتبع ان شاء الله )))

 


التعديل الأخير تم بواسطة مشاوير ; 28-08-2012 الساعة 09:32.
 
قديم 29-08-2012, 08:27   #2
معلومات العضو
مشاوير
مشرفة قسم المرأة

إحصائيات العضو






2

مشاوير غير متصل

الترشيح

عدد النقاط : 2439
مشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدود

 

بعد ان تعرفنا عمليا على كيفية اداء الصلاة دعونا نتكلم قليلا عن الصلاة في الاسلام :

الصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام،
لقول النبي صلى الله عليه وسلم :"بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت من استطاع إليه سبيلاً"
وقوله أيضاً: "رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله"
أخرجه الامام احمد والترمذي باسناد صحيح عن معاذ بن جبل. صحيح مسلم كتاب الصلاة.

وقد فرضت الصلاة في مكة قبل هجرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم إلى يثرب في السنة الثالثة من البعثة النبوية، وذلك أثناء رحلة الإسراء والمعراج .

في الإسلام تؤدى الصلاة خمس مرات يومياً فرضا على كل مسلم بالغ عاقل خالي من الأعذار

بالإضافة لأنواع أخرى من الصلاة تمارس في مناسبات مختلفة مثل:
صلوات السنن الراتبة التي تكون اما قبل اوبعد صلاة الفريضة / وصلاة الضحى / وصلاة قيام الليل / وصلاة الجمعة / وصلاة العيد / وصلاة الاستسقاء / وصلاة الكسوف / وصلاة الجنازة / وصلاة الاستخارة .
وكذلك سجود السهو
وسجود الشكر

وسنتطرق لكل منها ان شاء الله تعالى.

وتعتبر الصلاة وسيلة مناجاة بين العبد -الذي بلغ الحُلُم وصار مُكلّفا- وربّه.

 

 
قديم 29-08-2012, 09:05   #3
معلومات العضو
مشاوير
مشرفة قسم المرأة

إحصائيات العضو






2

مشاوير غير متصل

الترشيح

عدد النقاط : 2439
مشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدود

 

منزلة الصلاة واهميتها في الإسلام :

أعطى الإسلام الصلاة منزلة لم تعطها أى عبادة أخرى فهى أول ما أوجبه الله من العبادات .

وجاءت اهميتها بنص القران الكريم حيث قال تعالىفي سورة المؤمنون: (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2) )
وأيضاً في سورة الكوثر : (فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَر (2) )

وقد فرضت ليلة المعراج <قال أنس بن مالك فرضت الصلاة على النبى ليلة أسرى به خمسين صلاة، ثم نقصت حتى جعلت خمساً، ثم نودى يا محمد إنه لايبدل القول لدى، وإن لك بهذه الخمس خمسين >
رواه احمد والترمذي وصححه النسائي.

وقال عبد الله بن قرط منقولاً قال محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ*: "أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة الصلاة فإن صلحت صلح سائر عمله، وإن فسدت فسد سائر عمله "
رواه الطبراني.

وهذا كله دلائل واضحة على اهمية الصلاة ومنزلتها العظيمة في الاسلام .

 

 
قديم 29-08-2012, 09:49   #4
معلومات العضو
مشاوير
مشرفة قسم المرأة

إحصائيات العضو






2

مشاوير غير متصل

الترشيح

عدد النقاط : 2439
مشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدود

 

شروط الصلاة:

شروط الصلاة تقسم إلى قسمين هي شروط صحة لا تصح الصلاة إلا بها وشروط وجوب لا تجب الصلاة إلا بها.

شروط الوجوب:

1-الإسلام : فكل مسلم يؤمن بوحدانية الله، وأن محمدا هو الرسول الخاتم، ويؤمن بباقي الرسل والأنبياء والكتب السماوية والملائكة والقدر تجب عليه الصلاة، ولا تسقط عنه تحت أي ظرف عدا المرأة الحائض والنفساء. فغير المسلم لا تجب عليه الصلاة ولا تقبل منه لأن العقيدة عنده فاسدة

2-العقل : فلا تجب على المريض مرضا عقليا (المجنون) لأنه ليس مسئولا عن أفعاله وأقواله. فلا تجب الصلاة على غير العاقل المميز لأن العقل مناط التكليف
3- البلوغ :فلا تجب الصلاة على غير البالغ أما الصبي فيؤمر بها لسبع سنين ويضرب عليها لعشر سنين، أما التكاليف الشرعية فعند البلوغ.

4-وشرط زائد للمرأة : وهو النقاء من دم الحيض والنفاس.


شروط الصحة :

1-الطهارة: وتشمل طهارة البدن من الحدث الأصغر بالوضوء والأكبر بالاغتسال وطهارة الثوب واللباس وطهارة المكان.

2-استقبال القبلة: يشترط على المسلم استقبال القبلة بشرطين:
أحدهما القدرة :فمن عجز عن استقبال القبلة لمرض أو غيره فإنه يصلي للجهة التي يواجها
والثاني الأمن :فمن خاف من عدو أو غيره على نفسه أو ماله أو عرضه فإن قبلته حيث يقدر على استقبالها ولا تجب عليه إعادة الصلاة فيما بعد.

3-النية: وهي قصد كون الفعل لما شرع له، وينبغي استحضار النية مقارناً بالتكبير ولا تصح الصلاة بالنية المتأخرة من التكبير
ومكان النية القلب ولا ينبغي التلفظ بها.

4-ستر العورة.

5-دخول الوقت: العلم بدخول الوقت ولو ظنا والواجب التحري عن دخول الوقت.

6-ترك مبطلات الصلاة.

7-العلم بالكيفية: أن يعلم فرائضها فلا يؤدي سنة وهو يظن أنها ركن ولا يترك ركن من الأركان عن جهل، فالعلم بكيفية الأداء والأركان والشروط واجب لصحة الصلاة.


((( يتبع ان شاء الله )))

 

 
قديم 01-09-2012, 12:04   #5
معلومات العضو
nrjes
وفقه الله
إحصائيات العضو






2

nrjes غير متصل

الترشيح

عدد النقاط : 1
nrjes يستحق التمييز

 

كيفية صلاة الليل مع ادلة فضلها وكم كان يصليها الرسول صلى الله عليه وسلم
ارجو. تشرحيها بالتفصيل
جزاك الله خير

 

 
قديم 01-09-2012, 21:52   #6
معلومات العضو
مشاوير
مشرفة قسم المرأة

إحصائيات العضو






2

مشاوير غير متصل

الترشيح

عدد النقاط : 2439
مشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدود

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nrjes
   كيفية صلاة الليل مع ادلة فضلها وكم كان يصليها الرسول صلى الله عليه وسلم
ارجو. تشرحيها بالتفصيل
جزاك الله خير

ابشري ان شاء الله
اسال الله التيسير والنفع

 

 
قديم 01-09-2012, 22:21   #7
معلومات العضو
مشاوير
مشرفة قسم المرأة

إحصائيات العضو






2

مشاوير غير متصل

الترشيح

عدد النقاط : 2439
مشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدود

 

وبعد ان فرغنا من شروط الصلاة
نأتي الى ذكر اركانها وواجباتها وسننها


أركان الصلاة:
=========-======
أركان الصلاة، وهي أربعة عشر:
القيام مع القدرة، وتكبيرة الإحرام، وقراءة الفاتحة، والركوع، والاعتدال بعد الركوع، والسجود على الأعضاء السبعة، والرفع منه، والجلسة بين السجدتين، والطمأنينة في جميع الأفعال، والترتيب بين الأركان، والتشهد الأخير، والجلوس له، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، والتسليمتان.


واجبات الصلاة:
===============
واجبات الصلاة، وهي ثمانية:
جميع التكبيرات غير تكبيرة الإحرام، وقول: (سمع الله لمن حمده) للإمام والمنفرد، وقول: (ربنا ولك الحمد) للكل، وقول: (سبحان ربي العظيم) في الركوع، وقول: (سبحان ربي الأعلى) في السجود، وقول: (رب اغفر لي) بين السجدتين، والتشهد الأول، والجلوس له.


سنن الصلاة:
===============
سنن الصلاة، ومنها:
الاستفتاح.
جعل كف اليد اليمنى على اليسرى فوق الصدر حين القيام، قبل الركوع وبعده.
رفع اليدين مضمومتي الأصابع ممدودة حذو المنكبين أو الأذنين عند التكبير الأول، وعند الركوع، والرفع منه، وعند القيام من التشهد الأول إلى الثالثة.
ما زاد عن واحدة في تسبيح الركوع والسجود.
ما زاد على قول: (ربنا ولك الحمد) بعد القيام من الركوع، وما زاد عن واحدة في الدعاء بالمغفرة بين السجدتين.
جعل الرأس حيال الظهر في الركوع.
مجافاة العضدين عن الجنبين، والبطن عن الفخذين، والفخذين عن الساقين في السجود.
رفع الذراعين عن الأرض حين السجود.
جلوس المصلي على رجله اليسرى مفروشة، ونصب اليمنى في التشهد الأول وبين السجدتين.
التورك في التشهد الأخير في الرباعية والثلاثية وهو: الجلوس على مقعدته وجعل رجله اليسرى تحت اليمنى ونصب اليمنى.
الإشارة بالسبابة في التشهد الأول والثاني من حين يجلس إلى نهاية التشهد وتحريكها عند الدعاء.
الصلاة والتبريك على محمد، وآل محمد، وعلى إبراهيم، وآل إبراهيم في التشهد الأول.
الدعاء في التشهد الأخير.
الجهر بالقراءة في صلاة الفجر، وصلاة الجمعة، وصلاة العيدين، والاستسقاء، وفي الركعتين الأوليين من صلاة المغرب والعشاء.
الإسرار بالقراءة في الظهر والعصر، وفي الثالثة من المغرب، والأخيرتين من العشاء.
قراءة ما زاد عن الفاتحة من القرآن، مع مراعاة بقية ما ورد من السنن في الصلاة سوى ما ذكرنا، ومن ذلك: ما زاد على قول المصلي: (ربنا ولك الحمد)، بعد الرفع من الركوع في حق الإمام، والمأموم، والمنفرد، فإنه سنة، ومن ذلك أيضاً: وضع اليدين على الركبتين مفرجتي الأصابع حين الركوع.



منقول

من الدروس المهمة لعامة الأمة

تأليف سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز

 

 
قديم 02-09-2012, 08:40   #8
معلومات العضو
مشاوير
مشرفة قسم المرأة

إحصائيات العضو






2

مشاوير غير متصل

الترشيح

عدد النقاط : 2439
مشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدود

 

الصلوات الخمس

حكمها :

فرض على كل مسلم عاقل بالغ .


عدد ركعاتها:

صلاة الفجر : ركعتين .

صلاة الظهر : اربع ركعات .

صلاة العصر : اربع ركعات .

صلاة المغرب : ثلاث ركعات :

صلاة العشاء : اربع ركعات .



اوقاتها : ومهم جدا معرفتها:

أن الوقت من أهم شروط الصلاة، لقول الله سبحانه: {إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً}، وإذا كانت الصلوات خمساً فأوقاتها خمسة أو ثلاثة، خمسة لغير أهل الأعذار، وثلاثة لأهل الأعذار، الذين يجوز لهم الجمع، فالظهر والعصر يكون وقتهما وقتاً واحداً إذا جاز الجمع، والمغرب والعشاء يكون وقتهما وقتاً واحداً إذا جاز الجمع.

والفجر وقت واحد، ولهذا فصلها الله عز وجل: {أَقِمِ الصَّلاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ}، ولم يقل: "لدلوك الشمس إلى طلوع الشمس"، بل قال: {إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ}، وغسق الليل يكون عند منتصفه، لأن أشد ما يكون ظلمة في الليل منتصف الليل، لأن منتصف الليل هو أبعد ما تكون الشمس عن النقطة التي فيها هذا المنتصف.

ولهذا كان القول الراجح أن الأوقات خمسة كما يلي:

أولاً: الفجر من طلوع الفجر الثاني، وهو البياض المعترض في الأفق إلى أن تطلع الشمس.

وهنا أنبه فأقول: إن التقويم -تقويم أم القرى- فيه تقديم خمس دقائق في آذان الفجر على مدار السنة، فالذي يصلي أول ما يؤذن يعتبر صلى قبل الوقت، وهذا شئ اختبرناه في الحساب الفلكي، واختبرناه أيضاً في الرؤية.

فلذلك لا يُعتمد هذا بالنسبة لأذان الفجر، لأنه مقدم وهذه مسألة خطرة جداً، لو أن إنساناً كبَّر للإحرام فقط قبل أن يدخل الوقت ما صحت صلاتك فريضة، لكن التقاويم الأخرى الفلكية التي بالحساب بينها وبين هذا التقويم خمس دقائق.

وعلى كل حال وقت صلاة الفجر من طلوع الفجر الثاني إلى طلوع الشمس.

ثانياً: الظهر من زوال الشمس إلى أن يصير ظل كل شئ مثله لكن بعد أن تخصم ظل الزوال، لأن الشمس خصوصاً في أيام الشتاء يكون لها ظل نحو الشمال، هذا ليس بعبرة بل العبرة أنك تنظر الظل ما دام ينقص فالشمس لم تزل، فإذا بدأ يزيد أدني زيادة فإن الشمس قد زالت، واجعل علامة على ابتداء زيادة الظل فإذا صار ظل الشيء كطوله خرج وقت الظهر ودخل وقت العصر.

ثالثاً: وقت العصر إلى أن تصفر الشمس والضرورة إلى غروبها.

رابعاً: وقت المغرب من غروب الشمس إلى مغيب الشفق الأحمر، وهو يختلف أحياناً يكون بين الغروب وبين مغيب الشفق ساعة وربع وأحياناً يكون ساعة واثنان وثلاثون دقيقة.

خامساً: وقت العشاء من خروج وقت المغرب إلى منتصف الليل، والمعني: أنك تقدر ما بين غروب الشمس وطلوع الفجر ثم تنصفه، فالنصف هو منتهى صلاة العشاء.

ويترتب على هذا فائدة عظيمة:

لو طهرت المرأة في الثلث الأخير من الليل فليس عليها صلاة العشاء ولا المغرب، لأنها طهرت بعد الوقت.

وقد ثبت في صحيح مسلم من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص أن النبي عليه الصلاة والسلام قال: "وقت العشاء إلى نصف الليل"، ولم يثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديث يدل على أن وقت العشاء يمتد إلى طلوع الفجر أبداً.

ولهذا كان القول الراجح أن وقت العشاء إلى نصف الليل، والآية الكريمة تدل على هذا لأنه فصل الفجر عن الأوقات الأربعة: {أَقِمِ الصَّلاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ} أي زوالها: {إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ} جمع الله بينها لأنه ليس هناك بينها فاصل، أما الفجر فقال: {وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُوداً}، فالفجر لا تتصل بصلاة لا قبلها ولا بعدها، لأن بينها وبين الظهر نصف النهار الأول، وبينها وبين صلاة العشاء نصف الليل الآخر.

واعلم أن الصلاة قبل دخول الوقت لا تقبل حتى لو كبر تكبيرة الإحرام ثم دخل الوقت بعد التكبيرة مباشرة فإنها لا تقبل على أنها فريضة، لأن الشيء المؤقت بوقت لا يصح قبل وقته، كما لو أراد الإنسان أن يصوم قبل رمضان بيوم واحد فإنه لا يجزئه عن رمضان، كذلك الصلاة لكن إن كان جاهلاً لا يدري صارت نافلة ووجب عليه إعادتها فريضة.

أما إذا صلاها بعد الوقت فلا يخلو من حالين:

الحال الأولى: أن يكون معذوراً بجهل أو نسيان أو نوم فهذا تقبل منه.
الجهل: مثل أن لا يعرف أن الوقت قد دخل وقد خرج، فهذا لا شئ عليه، متي علم فإنه يصلي الصلاة وتقبل منه لأنه معذور، والنسيان: مثل أن يكون الإنسان اشتغل بشغل عظيم أشغله وألهاه حتى خرج الوقت فإن هذا يصليها ولو بعد خروج الوقت.
النوم كذلك: فلو أن شخصاً نام على أنه سيقوم عند الآذان ولكن صار نومه ثقيلاً فلم يسمع الأذان ولا المنبه الذي وضعه عند رأسه حتى خرج الوقت فإنه يصلي إذا استيقظ، لقول الرسول عليه الصلاة والسلام: "من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها لا كفارة لها إلا ذلك".

الحال الثانية: أن يؤخر الصلاة عن وقتها عنداً من غير عذر فاتفق العلماء على أنه آثم وعاصٍ لله ورسوله.
وقال بعض العلماء: أنه يكفر بذلك كفراً مخرجاً عن الملة نسأل الله العافية.

ولكن الصحيح أنه لا يكفر وهذا قول الجمهور، ولكن اختلفوا فيما لو صلاها في هذه الحال، أي بعد أن أخرجها عن وقتها عمداً بلا عذر ثم صلى:

فمنهم من قال: أنها تقبل صلاته لأنه عاد إلى رشده وصوابه، ولأنه إذا كان الناسي تقبل منه الصلاة بعد الوقت فالمتعمد كذلك.

ولكن القول الصحيح الذي تؤيده الأدلة أنها لا تقبل منه إذا أخرها عن وقتها عمداً ولو صلى ألف مرة، وذلك لقول النبي عليه الصلاة والسلام: "من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد"، يعني مردود غير مقبول عند الله، وإذا كان مردوداً فلن يقبل، وهذا الذي أخرج الصلاة عن وقتها عمداً إذا صلاها على غير أمر الله ورسوله، وأما المعذور فهو معذور، ولهذا أمره الشارع أن يصليها إذا زال عذره، أما من ليس بمعذور فإنه لو بقي يصلي كل دهره فإنها لا تقبل منه هذه الصلاة التي أخرجها عن وقتها بلا عذر فعليه أن يتوب إلى الله، ويستقيم ويكثر من العمل الصالح والاستغفار ومن تاب تاب الله عليه.

والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الثاني عشر - باب
المواقيت.

 

 
قديم 02-09-2012, 10:22   #9
معلومات العضو
مشاوير
مشرفة قسم المرأة

إحصائيات العضو






2

مشاوير غير متصل

الترشيح

عدد النقاط : 2439
مشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدود

 

سجود السهو :
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

سجود السهو: عبارة عن سجدتين يسجدهما المصلي لجبر الخلل الحاصل في صلاته من أجل السهو.

وأسبابه ثلاثة: الزيادة، والنقص، والشك.


أولاً: الزيــادة:
إذا زاد المصلي في صلاته قياماً، أو قعوداً، أو ركوعاً، أو سجوداً متعمداً بطلت صلاته .

وإن كان ناسياً ولم يذكر الزيادة حتى فرغ منها فليس عليه إلا سجود السهو، وصلاته صحيحة .

وإن ذكر الزيادة في أثنائها وجب عليه الرجوع عنها ووجب عليه سجود السهو، وصلاته صحيحة.

مثال ذلك: شخص صلَّى الظهر (مثلاً) خمس ركعات ولم يذكر الزيادة إلا وهو في التشهد، فيكمل التشهد، ويسلم، ثم يسجد للسهو ويسلم.

فإن لم يذكر الزيادة إلا بعد السلام سجد للسهو وسلم،

وإن ذكر الزيادة وهو في أثناء الركعة الخامسة جلس في الحال فيتشهَّد ويسلِّم ثم يسجد للسهو ويسلِّم.

دليل ذلك: حديث عبدالله بن مسعود ـ رضي الله عنه(1) ـ أن النبي صلى الله عليه وسلّم صلَّى الظهر خمساً، فقيل له: أزيد في الصلاة؟ فقال: «وما ذاك؟» قالوا: صليت خمساً، فسجد سجدتين بعدما سلَّم. وفي رواية: فثنى رجليه واستقبل القبلة فسجد سجدتين ثم سلَّم. رواه الجماعة(2).

السلام قبل تمام الصلاة:السلام قبل تمام الصلاة من الزيادة في الصلاة(3) .

فإذا سلَّم المصلي قبل تمام صلاته متعمداً بطلت صلاته.

وإن كان ناسياً ولم يذكر إلا بعد زمن طويل أعاد الصلاة من جديد.

وإن ذكر بعد زمن قليل كدقيقتين وثلاث فإنه يكمل صلاته ويسلم، ثم يسجد للسهو ويسلم،
دليل ذلك حديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلّم صلَّى بهم الظهر أو العصر فسلَّم من ركعتين، فخرج السرعان من أبواب المسجد يقولون: قصرت الصلاة، وقام النبي صلى الله عليه وسلّم إلى خشبة في المسجد فاتكأ عليها كأنه غضبان، فقام رجل فقال: يا رسول الله، أنسيتَ أم قصرت الصلاة؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلّم: «لم أنس ولم تقصر» فقال الرجل: بلى قد نسيت، فقال النبي صلى الله عليه وسلّم للصحابة: «أحق ما يقول؟» قالوا: نعم، فتقدم النبي صلى الله عليه وسلّم فصلَّى ما بقي من صلاته ثم سلَّم، ثم سجد سجدتين ثم سلَّم. متفق عليه(4).

وإذا سلَّم الإمام قبل تمام صلاته وفي المأمومين مَن فاتهم بعض الصلاة فقاموا لقضاء ما فاتهم، ثم ذكر الإمام أن عليه نقصاً في صلاته فقام ليتمها، فإن المأمومين الذين قاموا لقضاء ما فاتهم يخيرون بين أن يستمروا في قضاء ما فاتهم ويسجدوا للسهو، وبين أن يرجعوا مع الإمام فيتابعوه، فإذا سلَّم قضوا ما فاتهم، وسجدوا للسهو بعد السلام. وهذا أولى وأحوط.

 


التعديل الأخير تم بواسطة مشاوير ; 02-09-2012 الساعة 10:29.
 
قديم 02-09-2012, 10:33   #10
معلومات العضو
مشاوير
مشرفة قسم المرأة

إحصائيات العضو






2

مشاوير غير متصل

الترشيح

عدد النقاط : 2439
مشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدود

 

ثانياً: النقص:

أ ـ نقص الأركان:

والاركان اربعة عشر ركنا هي : القيام مع القدرة، وتكبيرة الإحرام، وقراءة الفاتحة، والركوع، والاعتدال بعد الركوع، والسجود على الأعضاء السبعة، والرفع منه، والجلسة بين السجدتين، والطمأنينة في جميع الأفعال، والترتيب بين الأركان، والتشهد الأخير، والجلوس له، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، والتسليمتان.

إذا نقص المصلي ركناً من صلاته فإن كان تكبيرة الإحرام فلا صلاة له سواء تركها عمداً أم سهواً؛ لأن صلاته لم تنعقد.

وإن كان غير تكبيرة الإحرام فإن تركه متعمداً بطلت صلاته.

وإن تركه سهواً فإن وصل إلى موضعه من الركعة الثانية لغت الركعة التي تركه منها، وقامت التي تليها مقامها،

وإن لم يصل إلى موضعه من الركعة الثانية وجب عليه أن يعود إلى الركن المتروك فيأتي به وبما بعده، وفي كلتا الحالين يجب عليه أن يسجد للسهو بعد السلام.
*
مثال ذلك: شخص نسي السجدة الثانية من الركعة الأولى فذكر ذلك وهو جالس بين السجدتين في الركعة الثانية فتلغو الركعة الأولى وتقوم الثانية مقامها، فيعتبرها الركعة الأولى ويكمل عليها صلاته ويسلِّم، ثم يسجد للسهو ويسلِّم.
ومثال آخر: شخص نسي السجدة الثانية والجلوس قبلها من الركعة الأولى فذكر ذلك بعد أن قام من الركوع في الركعة الثانية فإنه يعود ويجلس ويسجد، ثم يكمل صلاته ويسلِّم، ثم يسجد للسهو ويسلِّم.


ب ـ نقص الواجبات:

والواجبات ثمانية وهي:جميع التكبيرات غير تكبيرة الإحرام، وقول: (سمع الله لمن حمده) للإمام والمنفرد، وقول: (ربنا ولك الحمد) للكل، وقول: (سبحان ربي العظيم) في الركوع، وقول: (سبحان ربي الأعلى) في السجود، وقول: (رب اغفر لي) بين السجدتين، والتشهد الأول، والجلوس له.

إذا ترك المصلِّي واجباً من واجبات الصلاة متعمداً بطلت صلاته.

وإن كان ناسياً وذكره قبل أن يفارق محله من الصلاة أتى به ولا شيء عليه.

وإن ذكره بعد مفارقة محله قبل أن يصل إلى الركن الذي يليه رجع فأتى به ثم يكمل صلاته ويسلِّم، ثم يسجد للسهو ويسلِّم.

وإن ذكره بعد وصوله الركن الذي يليه سقط فلا يرجع إليه، فيستمر في صلاته ويسجد للسهو قبل أن يسلِّم.

مثال ذلك: شخص رفع من السجود الثاني في الركعة الثانية ليقوم إلى الثالثة ناسياً التشهد الأول فذكر قبل أن ينهض فإنه يستقر جالساً فيتشهد، ثم يكمل صلاته ولا شيء عليه.

وإن ذكر بعد أن نهض قبل أن يستتم قائماً رجع فجلس وتشهد، ثم يكمل صلاته ويسلِّم، ثم يسجد للسهو ويسلِّم.

وإن ذكر بعد أن استتم قائماً سقط عنه التشهد فلا يرجع إليه، فيكمل صلاته ويسجد للسهو قبل أن يسلِّم.

دليل ذلك: ما رواه البخاري وغيره(5) عن عبدالله بن بحينة ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلّم صلَّى بهم الظهر فقام في الركعتين الأوليين ولم يجلس (يعني للتشهد الأول) فقام الناس معه حتى إذا قضى الصلاة وانتظر الناس تسليمه كبَّر وهو جالس فسجد سجدتين قبل أن يسلِّم ثم سلَّم.

 

 
قديم 02-09-2012, 10:45   #11
معلومات العضو
مشاوير
مشرفة قسم المرأة

إحصائيات العضو






2

مشاوير غير متصل

الترشيح

عدد النقاط : 2439
مشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدود

 

ثالثاً: الشـك:

الشك: هو التردد بين أمرين أيُّهما الذي وقع.

والشك لا يلتفت إليه في العبادات في ثلاث حالات:

الأولى: إذا كان مجرد وهم لاحقيقة له كالوساوس.

الثانية: إذا كثر مع الشخص بحيث لا يفعل عبادة إلا حصل له فيها شك.

الثالثة: إذا كان بعد الفراغ من العبادة، فلا يلتفت إليه ما لم يتيقن الأمر فيعمل بمقتضى يقينه.

مثال ذلك: شخص صلَّى الظهر فلمَّا فرغ من صلاته شك هل صلَّى ثلاثاً أو أربعاً، فلا يلتفت لهذا الشك إلا أن يتيقن أنه لم يصلِّ إلا ثلاثاً فإنه يكمل صلاته إن قرب الزمن ثم يسلم، ثم يسجد للسهو ويسلم، فإن لم يذكر إلا بعد زمن طويل أعاد الصلاة من جديد.
وأما الشك في غير هذه المواضع الثلاثة فإنه معتبر.


ولا يخلو الشك في الصلاة من حالين:

الحال الأولى: أن يترجَّح عنده أحد الأمرين فيعمل بما ترجَّح عنده، فيتم عليه صلاته ويسلِّم، ثم يسجد للسهو ويسلِّم.
*
مثال ذلك: شخص يصلِّي الظهر فشكَّ في الركعة هل هي الثانية أو الثالثة لكن ترجَّح عنده أنها الثالثة، فإنه يجعلها الثالثة فيأتي بعدها بركعة ويسلِّم، ثم يسجد للسهو ويسلِّم.

دليل ذلك: ما ثبت في الصحيحين وغيرهما من حديث عبدالله بن مسعود ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلّم قال: «إذا شكَّ أحدكم في صلاته فليتحرَّ الصواب فليتم عليه، ثم ليسلم، ثم يسجد سجدتين» هذا لفظ البخاري(6).

الحال الثانية: أن لا يترجَّح عنده أحد الأمرين فيعمل باليقين وهو الأقل، فيتم عليه صلاته، ويسجد للسهو قبل أن يسلِّم ثم يسلِّم.

مثال ذلك: شخص يصلِّي العصر فشكَّ في الركعة هل هي الثانية أو الثالثة، ولم يترجَّح عنده أنها الثانية أو الثالثة، فإنه يجعلها الثانية فيتشهَّد التشهُّد الأول، ويأتي بعده بركعتين، ويسجد للسهو ويسلِّم.

دليل ذلك: ما رواه مسلم(7) عن أبي سعيد الخدري ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلّم قال: «إذا شكَّ أحدكم في صلاته فلم يدرِ كم صلَّى ثلاثاً أم أربعاً؟ فليطرح الشك وليَبنِ على ما استيقن ثم يسجد سجدتين قبل أن يسلِّم، فإن كان صلَّى خمساً شفعن له صلاته، وإن كان صلَّى إتماماً لأربعٍ كانتا ترغيماً للشيطان».

 

 
قديم 02-09-2012, 11:01   #12
معلومات العضو
مشاوير
مشرفة قسم المرأة

إحصائيات العضو






2

مشاوير غير متصل

الترشيح

عدد النقاط : 2439
مشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدود

 

ومن أمثلة الشك: إذا جاء الشخص والإمام راكع

فإنه يُكَبِّر تكبيرة الإحرام وهو قائم معتدل، ثم يركع

وحينئذٍ لا يخلو من ثلاث حالات:

الأولى: أن يتيقن أنه أدرك الإمام في ركوعه قبل أن يرفع منه فيكون مدركاً للركعة وتسقط عنه قراءة الفاتحة.

الثانية: أن يتيقن أن الإمام رفع من الركوع قبل أن يدركه فيه فتفوته الركعة.
*
الثالثة: أن يشك هل أدرك الإمام في ركوعه فيكون مدركاً للركعة، أو أن الإمام رفع من الركوع قبل أن يدركه ففاتته الركعة، فإن ترجَّح عنده أحد الأمرين عمل بما ترجَّح فأتمَّ عليه صلاته وسلم، ثم سجد للسهو وسلَّم إلا إذا لم يفته شيء من الصلاة، فإنه لا سجود عليه حينئذٍ.

وإن لم يترجَّح عنده أحد الأمرين عمل باليقين (وهو أن الركعة فاتته) فيتم عليه صلاته ويسجد للسهو قبل أن يسلِّم ثم يسلِّم.


فائــدة:
إذا شكَّ في صلاته فعمل باليقين أو بما ترجَّح عنده حسب التفصيل المذكور، ثم تبين له أن ما فعله مطابق للواقع وأنه لا زيادة في صلاته ولا نقص، سقط عنه سجود السهو على المشهور من المذهب لزوال موجب السجود وهو الشك.

وقيل: لا يسقط عنه ليراغم به الشيطان لقول النبي صلى الله عليه وسلّم: «وإن كان صلَّى إتماماً لأربع كانتا ترغيماً للشيطان». ولأنه أدَّى جزءاً من صلاته شاكًّا فيه حين أدائه وهذا هو الراجح.

مثال ذلك: شخص يصلي فشكَّ في الركعة أهي الثانية أم الثالثة؟ ولم يترجح عنده أحد الأمرين فجعلها الثانية وأتمَّ عليها صلاته، ثم تبين له أنها هي الثانية في الواقع، فلا سجود عليه على المشهور من المذهب، وعليه السجود قبل السلام على القول الثاني الذي رجَّحناه.

سجود السهو على المأموم:

إذا سها الإمام وجب على المأموم متابعته في سجود السهو؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلّم: «إنما جُعِلَ الإمام ليؤتمَّ به، فلا تختلفوا عليه» إلى أن قال: «وإذا سجد فاسجدوا» متفق عليه من حديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه(8).
*
وسواء سجد الإمام للسهو قبل السلام أو بعده فيجب على المأموم متابعته

إلا أن يكون مسبوقاً أي قد فاته بعض الصلاة، فإنه لا يتابعه في السجود بعده لتعذُّر ذلك إذ المسبوق لا يمكن أن يسلم مع إمامه، وعلى هذا فيقضي ما فاته ويسلم، ثم يسجد للسهو ويسلم.
مثال ذلك: رجل دخل مع الإمام في الركعة الأخيرة، وكان على الإمام سجود سهو بعد السلام، فإذا سلَّم الإمام فليقم هذا المسبوق لقضاء ما فاته ولا يسجد مع الإمام، فإذا أتمَّ ما فاته وسلَّم سجد بعد السلام.

وإذا سها المأموم دون الإمام ولم يفته شيء من الصلاة فلا سجود عليه؛ لأن سجوده يؤدي إلى الاختلاف على الإمام واختلال متابعته؛
ولأن الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ تركوا التشهد الأول حين نسيه النبي صلى الله عليه وسلّم فقاموا معه ولم يجلسوا للتشهد مراعاة للمتابعة وعدم الاختلاف عليه.
فإن فاته شيء من الصلاة فسها مع إمامه أو فيما قضاه بعده لم يسقط عنه السجود، فيسجد للسهو إذا قضى ما فاته قبل السلام أو بعده حسب التفصيل السابق.
مثال ذلك: مأموم نسي أن يقول: «سبحان ربي العظيم» في الركوع، ولم يفته شيء في الصلاة، فلا سجود عليه.

فإن فاتته ركعة أو أكثر قضاها ثم سجد للسهو قبل السلام.
مثال آخر: مأموم يصلي الظهر مع إمامه فلمَّا قام الإمام إلى الرابعة جلس المأموم ظنًّا منه أن هذه الركعة الأخيرة، فلما علم أن الإمام قائم قام،
فإن كان لم يفته شيء من الصلاة فلا سجود عليه، وإن كان قد فاتته ركعة فأكثر قضاها وسلَّم، ثم سجد للسهو وسلَّم. وهذا السجود من أجل الجلوس الذي زاده أثناء قيام الإمام



تم تحريره بقلم الفقير إلى الله تعالى
محمد الصالح العثيمين
في 4/3/1400هـ.
*
---------------------------------
(1)* متفق عليه ، رواه البخاري في الصلاة باب ما جاء في القبلة (404) مختصراً و(401) مطولاً وفي السهو (1227) وفي مواضع أخرى ورواه مسلم في المساجد باب السهو في الصلاة ح (91) (572).
(2)* بقية الجماعة رواه أبو داوود في الصلاة باب إذا صلى خمسا ح (2019) وح (1020) والترمذي في باب ما جاء في سجدتي السهو بعد السلام والكلام ح (392) والنسائي في السهو باب التحري (3/33) ح (1242) (1243) وابن ماجه في إقامة الصلاة باب ما جاء فيمن شك في صلاته (1211).
(3)* وجه كونه من الزيادة أنه زاد تسليما في أثناء الصلاة.
(4)* رواه البخاري في الصلاة باب تشبيك الأصابع في المسجد وغيره (482) مطولا وفي الآذان مختصرا (714) و(715) وفي السهو (1226) وفي مواضع وفي مواضع أخرى ورواه مسلم في المساجد باب السهو في الصلاة ح (97) (573).
(5)* رواه البخاري في الأذان باب من لم ير التشهد واجبا (829) وفي السهو (1224) ، (1225) وفي مواضع أخرى ورواه مسلم في المساجد باب السهو في الصلاة ح (85) (570).
(6)* رواه البخاري في الصلاة باب التوجه نحو القبلة (401) ومسلم في المساجد باب السهو في الصلاة ح (89) (572).
(7)* رواه مسلم في المساجد باب السهو في الصلاة ح (88) (571).
(8)* رواه البخاري في الجماعة باب إنما جعل الإمام ليؤتم به (657) ، ومسلم في الصلاة باب ائتمام المأموم بالإمام (412) وزيادة (وإذا قرأ فأنصتوا) عند أبي داوود في الصلاة باب الإمام يصلي من مقود (604) والنسائي في الافتتاح (920) وابن ماجة (846) والإمام أحمد (420).

 

 
قديم 03-09-2012, 10:44   #13
معلومات العضو
مشاوير
مشرفة قسم المرأة

إحصائيات العضو






2

مشاوير غير متصل

الترشيح

عدد النقاط : 2439
مشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدود

 

يقوم بعض المصلين ببعض الاخطاء في الصلاة

وفي هذا المقطع استعراض لبعض تلك الاخطاء :

http://www.4cyc.com/play-5cxfQ4Z_WJE


وكذلك من بعض الاخطاء التي يؤديها المصلي عدم استخدام السترة
وان كان حكمها انها سنة ولكن الافضل اتخاذ السترة اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم

وهذا المقطع للشيخ المصلح يبين مقدار السترة والمسافة ما بينها وبين المصلي :

http://www.4cyc.com/play-nRt0j0GKxy0

 

 
قديم 03-09-2012, 11:14   #14
معلومات العضو
مشاوير
مشرفة قسم المرأة

إحصائيات العضو






2

مشاوير غير متصل

الترشيح

عدد النقاط : 2439
مشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدود

 

السنن الرااتبة:


إن السنن الراتبة تنقسم إلى قسمين :

1) سنن قبلية وهي ركعتان قبل الفجر ، وأربع قبل الظهر .

2) وسنن بعدية وهي ركعتان بعد الظهر وركعتان بعد المغرب وركعتان بعد العشاء .

وقد ورد في فضلها قول النبي صلى الله عليه وسلم : " مَنْ صَلَّى فِي يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ ثِنْتَيْ عَشْرَةَ رَكْعَةً بُنِيَ لَهُ بَيْتٌ فِي الْجَنَّةِ أَرْبَعًا قَبْلَ الظُّهْرِ وَرَكْعَتَيْنِ بَعْدَهَا وَرَكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْمَغْرِبِ وَرَكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْعِشَاءِ وَرَكْعَتَيْنِ قَبْلَ صَلاةِ الْفَجْرِ " .

رواه الترمذي رقم 380 وصححه الألباني في صحيح الجامع 6362

ووقت السنة القبلية هو من دخول وقت الصلاة إلى إقامتها .

ووقت السنة البعدية هو بعد السلام من صلاة الفريضة إلى خروج وقتها .

قال ابن قدامة رحمه الله : " كل سنة قبل الصلاة فوقتها من دخول وقتها إلى فعل الصلاة ، وكل سنةٍ بعدها فوقتها من فعل الصلاة إلى خروج وقتها " المغني (2/544) .

وعلى هذا لا يصح أن تصلي السنة القبلية قبل دخول وقت الصلاة ، بل تنتظر حتى يدخل الوقت ثم تصليها .

 

 
قديم 03-09-2012, 12:06   #15
معلومات العضو
مشاوير
مشرفة قسم المرأة

إحصائيات العضو






2

مشاوير غير متصل

الترشيح

عدد النقاط : 2439
مشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدودمشاوير مبدع بلا حدود

 

صلاة الضحى:


وهذا شرح ميسر كامل لهذه الصلاة ماخوذ من إجابات عدة اسئلة وجهت للشيخ ابن باز
رحمه الله تعالى:

حكمها:


صلاة الضحى سنة مؤكدة فعلها النبي صلى الله عليه وسلم وأرشد إليها أصحابه
أن يصلوها كل يوم وهي ليست بدعة كما يدعي البعض
فعن ابي هريرة رضي الله عنه قال
أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث : صيام ثلاثة أيام من كل شهر
وركعتي الضحى وأن أوتر قبل أن أنام
حديث صحيح رواه البخاري

وفي لفظ اخر قال رضي الله عنه
أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث : بصيام ثلاثة أيام من كل شهر
وركعتي الضحى وأن أوتر قبل أن أرقد حديث صحيح رواه مسلم..

وفي صحيح أبي داود عن أبي هريرة رضي الله عنه قال
أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث لا أدعهن في سفر ولا حضر
ركعتي الضحى وصوم ثلاثة أيام من الشهر وأن لا أنام إلا على وتر
حديث صحيح صححه الألباني

فضلها:


عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
يصبح على كل سلامي من أحدكم صدقة . فكل تسبيحة صدقة . وكل تحميدة صدقة
وكل تهليلة صدقة . وكل تكبيرة صدقة . وأمر بالمعروف صدقة . ونهي عن المنكر
صدقة ويجزئ ، من ذلك ، ركعتان يركعهما من الضحى ,حديث صحيح رواه مسلم

وذكر ابن حجر العسقلان عن بريدة بن الحصيب الأسلمي رضي الله عنه أنه قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

في الإنسان ستون وثلاثمئة مفصل ، فعليه أن يتصدق عن كل مفصل بصدقة
قالوا : ومن يطيق ذلك يا رسول الله ؟ قال : النخاعة في المسجد تدفنها ، أو الشيء
تنحيه عن الطريق ، فإن لم تقدر على ذلك فإن ركعتي الضحى تجزئ عن ,حديث صحيح

وعن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
على كل سلامي من ابن آدم في كل يوم صدقة ، و يجزي عن ذلك كله ركعتا الضحى
حديث صحيح صححه الألباني

وفي صحيح ابن خزيمة عن ابي هريرة رضي الله عنه قال
أوصاني خليلي بثلاث لست بتاركهن ، أن لا أنام إلا على وتر
وأن لا أدع ركعتي الضحى فإنها صلاة الأوابين ، وصيام ثلاثة أيام من كل شهر
حديث صحيح صححه الألباني..

وفي صحيح الجامع عن ابي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
صلاة الضحى صلاة الأوابين ,حديث صحيح صححه الألباني..

وقت صلاتها:


يبدأ وقتها من ارتفاع الشمس قدر رمح، أي ما يقارب بعد ربع ساعة من وقت طلوع الشمس
وينتهي إلى وقوف الشمس قبل الزوال، أي قبل موعد صلاة الظهر بربع ساعة الى نصف ساعة

والأفضل أن تصلى بعد اشتداد الحر ، أي قبل موعد صلاة الظهر بساعة ونصف
الى ثلاث ساعات وهذه هي صلاة الأوابين..


فعن زيد بن أرقم رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
صلاة الأوابين حين ترمض الفصال ,حديث صحيح رواه مسلم

والفصال أولاد الإبل ، ومعنى ترمض تشتد عليها الرمضاء ، وهي حرارة الشمس

عدد ركعاتها:


قال بعض أهل العلم: أكثرها ثمان، ولكن هذا ليس بصحيح لأنه ليس عليه دليل
وورد حديث يقول انها اثنتي عشرة ركعة ، ولكن هذا حديث في سنده ضعف

والصحيح أنه أقلها ركعتان وليس لها حد محدود بل يصلي الانسان ما شاء حتى
ولو صلى مائة ركعة فلا حرج ولا بأس في ذلك

كيفية أدائها:


يصلي الإنسان مثْنى مثنى ،أي يصلي ركعتين ثم يسلم ثم يقوم ويصلي ركعتين ويسلم
ويتابع هكذا حتى ينهي عدد الركعات التي كان ينوي أن يصليها

لوتركها الأنسان هل عليه قضاء ؟
سنة الضحى كاسمها سنة وليست فريضة، لهذا لو تركها الإنسان عمداً أو انشغل عنها
فلا قضاء عليه، ولا إثم عليه..

 

 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

 
الانتقال السريع

الساعة الآن 19:39 بتوقيت مكة المكرمة

منتدى الخير للرقية الشرعية - الأرشيف - الأعلى

  

 

 

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000