عرض مشاركة واحدة
قديم 21-12-2010, 15:00   #4
معلومات العضو
بالقرآن نرتقي
مشرفة قسم التجويد

 
الصورة الرمزية بالقرآن نرتقي
 
إحصائيات العضو






2

بالقرآن نرتقي غير متصل

الترشيح

عدد النقاط : 435
بالقرآن نرتقي كثير العطاءبالقرآن نرتقي كثير العطاءبالقرآن نرتقي كثير العطاءبالقرآن نرتقي كثير العطاءبالقرآن نرتقي كثير العطاء

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راشدة
   جزاك الله خير

هل هذا يعنى بأن أسم الله الاعظم هو "الله" والبسملة فى بداية السورة دعاء باسمة الاعظم لذلك كان تقسيم الصلاة من الاية (2) وهو بداية الدعاء بالثناء.



ما معنى البسملة ؟


الحمد لله

قول القائل : " بسم الله " قبل الشروع في العمل معناه :

أَبتدأُ هذا الفعل مصاحبا أو مستعينا بـ (اسم الله ) ملتمسا البركة منه ، والله هو المألوه المحبوب المعبود الذي تتوجه إليه القلوب بالمحبة والتعظيم والطاعة ( العبادة ) وهو( الرحمن ) المتصف بالرحمة الواسعة ، ( الرحيم ) الذي يوصل رحمته إلى خلقه .

وقيل المعنى : أبدأ هذا الفعل بتسمية الله وذكره . قال الإمام ابن جرير رحمه الله : " إن الله تعالى ذكره وتقدست أسماؤه, أدب نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم بتعليمه تقديم ذكر أسمائه الحسنى أمام جميع أفعاله, وأمره أن يصفه بها قبل جميع مهماته, وجعل ما أدبه به من ذلك وعلمه إياه منه لجميع خلقه سنة يستنون بها, وسبيلا يتبعونه عليها, في افتتاح أوائل منطقهم وصدور رسائلهم وكتبهم وحاجاتهم; حتى أغنت دلالة ما ظهر من قول القائل {بسم الله} على ما بطن من مراده الذي هو محذوف .إ .هـ بتصرف يسير .

ويوجد محذوف في عبارة باسم الله قبل البدء بالعمل ، وهذا المحذوف تقديره : أبتدئ عملي باسم الله ، مثل باسم الله أقرأ ، باسم الله أكتب ، باسم الله أركب ، ونحو ذلك . أو ابتدائي باسم الله ، ركوبي باسم الله ، قراءتي باسم الله وهكذا ، ويمكن أن يكون التقدير أيضا : باسم الله أكتب ، باسم الله أقرأ , فيقدر الفعل مؤخرا ، وهذا حسن ليحصل التبرك بتقديم اسم الله ، وليفيد الحصر أي أبدأ باسم الله لا باسم غيره .

ولفظ الجلالة ( الله ) : هو الاسم الأعظم وهو أعرف المعارف الغني عن التعريف ، وهو علم على الباري جل جلاله مختص به دون سواه والصحيح أنه مشتق من أله يأله ، ألوهة وإلهة

فهو إله بمعنى مألوه أي معبود فهو : ذو الألوهية .

الشيخ محمد صالح المنجد