عرض مشاركة واحدة
قديم 17-01-2011, 09:12   #2
معلومات العضو
أنيس المصعبي
عضو في اللجنة العلمية

إحصائيات العضو






1

أنيس المصعبي غير متصل

الترشيح

عدد النقاط : 1
أنيس المصعبي يستحق التمييز

 

وعليكم السلام ورحمـة الله وبركاته
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
أما بعد


قال شيخ الإسلام ابن تيمية في (مجموع الفتاوى )(ج 1 / ص 264)
(وَلَيْسَ مُجَرَّدُ كَوْنِ الدُّعَاءِ حَصَلَ بِهِ الْمَقْصُودُ مَا يَدُلُّ عَلَى أَنَّهُ سَائِغٌ فِي الشَّرِيعَةِ فَإِنَّ كَثِيرًا مِنْ النَّاسِ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ الْكَوَاكِبِ وَالْمَخْلُوقِينَ وَيَحْصُلُ مَا يَحْصُلُ مِنْ غَرَضِهِمْ وَبَعْضُ النَّاسِ يَقْصِدُونَ الدُّعَاءَ عِنْدَ الْأَوْثَانِ وَالْكَنَائِسِ وَغَيْرِ ذَلِكَ وَيَدْعُو التَّمَاثِيلَ الَّتِي فِي الْكَنَائِسِ وَيَحْصُلُ مَا يَحْصُلُ مِنْ غَرَضِهِ وَبَعْضُ النَّاسِ يَدْعُو بِأَدْعِيَةِ مُحَرَّمَةٍ بِاتِّفَاقِ الْمُسْلِمِينَ وَيَحْصُلُ مَا يَحْصُلُ مِنْ غَرَضِهِمْ . فَحُصُولُ الْغَرَضِ بِبَعْضِ الْأُمُورِ لَا يَسْتَلْزِمُ إبَاحَتَهُ وَإِنْ كَانَ الْغَرَضُ مُبَاحًا )

و من ذلك هذا الدعاء الذي في الرابط ، فالاعتداء في الدعاء ظاهر فهو دعاء على أهل جميع الجان المعتدي مع أنهم قد لا يكونون موافقين له في ظلمه و اعتداءه ، بل قد يكونون ممن يأمرونه بالمعروف و ينهونه عن المنكر.

و قال في "اقتضاء الصراط المستقيم" ( قد يبتلى به كثير من العباد أرباب القلوب ، فإنه قد يغلب على أحدهم ما يجده من حب أو بغض لأشخاص ، فيدعو لأقوام وعلى أقوام بما لا يصلح ، فيستجاب له ، ويستحق العقوبة على ذلك الدعاء ، كما يستحقها على سائر الذنوب ، فإن لم يحصل له ما يمحوه ، من توبة أو حسنات ماحية ، أو شفاعة غيره ، أو غير ذلك ، وإلا فقد يعاقب ، إما بأن يسلب ما كان عنده من ذوق طعم الإيمان ووجود حلاوته ، فينزل عن درجته ، وإما أن يسلب عمل الإيمان ، فيصير فاسقا ، وإما بأن يسلب أصل الإيمان ، فيصير كافرا منافقا ، أو غير منافق )

أما اتخاذ الدعاء أنه مجرب و أن الله استجاب له .. فقد ذكر أهل العلم أن الإستجابة و قعت إما لحضور قلب الداعي أو لحال مصاحبة له ، لا لمجرد لفظ الدعاء . و لهذا لا يشرع إلا نشر الأدعية التي وردت في الكتاب و السنة ، فإنه يحصل بها أمران . الأول : أجر الاتباع و الثاني : الإجابة بحول الله و قوته . والله أعلم