عرض مشاركة واحدة
قديم 26-02-2008, 09:25   #7
معلومات العضو
أبوسهيل
مستشار إداري و معالج بالقرآن الكريم

إحصائيات العضو






1

أبوسهيل غير متصل

الترشيح

عدد النقاط : 110
أبوسهيل في طريقه إلى الإبداعأبوسهيل في طريقه إلى الإبداع

 

الأخوة و الاخوات
أم المهند
أم فيصل
الشيخ خالد
الشيخ أبو كثير
كنوز


و لكم مثل ما ذكرتم و رفع الله درجاتكم

بداية أرجو منك أيها المبتلي ألا تنظر إلي ما سأكتبه علي إنه موعظة دينية بل علي إنه برنامج علاجي نافع إن شاء الله و لا يضر متابعتك مع الرقاة الأفاضل و لا يعارض برنامجك المتبع

كيفية الدخول في الدعاء
إن أصعب ما في الدعاء هو التجهيز له , فإذا أراد الإنسان مقابلة مسؤول ليقضي له حاجة فإنه يستعد لهذه المقابلة قبلها بأيام أو أسابيع و سبب هذا الإستعداد هوعلمه بفضل هذا المسؤول فلابد أن يحسن الدخول فإذا أحسن الإستعداد للمقابلة قبل الدخول و عند الدخول و استطاع إيصال طلبه بجمال و إقناع فقد أدي ما عليه و أحسن الطلب


و لله المثل الأعلي

لكن كيف نجهز أنفسنا للدعاء؟

الأمر الأول هو تبييض صحيفة سوابقنا , لأن أي مسؤول كبير إذا قيل له فلان يطلب مقابلتك , فرده يكون تحروا عنه و اعرفوا من هو و هل حوله شبهات إلي آخره

فتبييض صحيفة سوابقنا أمر صعب جدا و يسير جدا
صعب جدا إذا لم يستطع الإنسان الندم علي ما فعل من أخطاء أو أنه لا يجد لنفسه أخطاء و معاصي تستدعي التوبة
و سهل جدا إذا عرف قدر نفسه ووضعها موضعها بين يدي الله
فمن لم يجد لنفسه أخطاء (وهذا الشعور في حد ذاته خطأ) من لم يجد لنفسه أخطاء فليتدبر هذا الحديث
قال رسول الله عليه وسلم:
[ليس لابن آدم حق في سوى هذه الخصال بيت يسكنه وثوب يواري عورته وجلف الخبز والماء ) حسن صحيح

هذا الحديث الشريف هام جدا لأنه يقوم عليه موضوعنا هذا , ومن فقهه عرف قدر نفسه ووضعها موضعها بين يدي الله
فالعبد لو كان عنده ما ذكر في الحديث فليس له حق في سواه و لو قضي عمره كله بهذا الحد الأدني فقد استوفي حقه في الدنيا و ليس من حقه أن يتذمرأو يشتكي أو يترك الصلاة و العبادة كلها , فقد خلق للعبادة والمذكور في الحديث يعينه علي العبادة وهذا هو الهدف الذي خلق من أجله الإنسان
فعندما يعطي الله العبد أضعاف مضاعفة من النعم فوق هذه الحقوق المذكورة في الحديث دون مسألة مسبقة من العبد
و الله تعالي يقول : (ثم لتسألن يومئذ عن النعيم) فهل بعدها يظن أحدنا أن له عند الله حق؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

قال صلي الله عليه و سلم في الحديث الصحيح
(لو يؤاخذني الله وابن مريم بما جنت هاتان - يعني الإبهام والتي تليها - لعذبنا ، ثم لم يظلمنا شيئا )

فماذا نقول نحن؟هل يجوز أن نقول أنا مؤمن أو فلان مؤمن فكيف نصاب بالأمراض و يتخبطنا الشيطان و نحن كذا وكذا ؟

لذلك تبييض صحائفنا أمر لابد منه

علينا أولا الشعور بعظمة النعم و نقص الشكر علاوة علي المعاصي المرتكبة يوميا , فأول برنامجنا هذا هو فتح صفحة جديدة مع الله من ساعة قراءة هذا الكلام , قد يقول قائل ولكننا سنعود للمعصية تحت تأثير المس فأقول له نصبر حتي يوم الجمعة ونقاوم فنحن في مرحلة التجهيز للدعاء وثلاثة أيام ليست كثيرة نبتعد عن النظر المحرم نبتعد عن إضاعة الوقت فيما لا يفيد نبتعد عن فضول الكلام نكثر الخلوة مع الله

صلاة ركعتان علي هذه الصفة
تخير وقتا يكون ذهنك خالي فيه تماما , فتوضأ و أحسن الوضوء ولا تسرف في الماء قلل الماء و استبدل كثرة الماء بتدليك العضو المغسول بالماء ثم أذكر دعاء ختم الوضوء

استقبل القبلة في مكان هادئ بعيد عن أي إزعاج أو إحتمال مرور أحد من أهل بيتك

إستجمع قلبك و تفكر في عظمة من ستقف بين يديه , ثم كبر تكبيرة الإحرام
عندما تشرع في قراءة الفاتحة لا تتجاوز آية حتي تعقلها و تشعر بها فإذا قلت الحمد لله رب العالمين و حال الشيطان بينك و بين تدبرها فكررها مرة أخري و أخري و لا تتجاوزها حتي تشعر بها و ذلك في كل آية في الفاتحة و الآيات التي ستقرأها بعدها

ثم كبر للركوع و سبح الله العظيم تسبيحا كثيرا و لا ترفع رأسك حتي تشعر بالخشوع مهما طال الركوع (اتفقنا أنت متفرغ لهذه الصلاة) ثم تقوم و تتدبر ما تقول حتي تهوي إلي السجود و تفعل ما فعلت في الركوع و تثني علي الله بما هو أهله لكن في هذه المرة لا ترفع حتي تدمع عيناك و التركيز علي تعظيم الله و تسبيحه و الإستغفار , كذلك مهما طال السجود وهذا الأمر ضروري و من لم يصل إليه نخصص له برنامج خاص حتي يصل لهذه الدرجة

ثم تفعل هذا في باقي الصلاة حتي السجدة الأخيرة فهذه السجدة هي سجدة الطلب من الله أطلب ما تريد و كرر أطل كما تشاء
حتي تنتهي الصلاة

الحاجز الأول : صعوبة التركيز من أثر المس
العلاج
1. الحجامة بمنطقة الرأس و قد تشعر بعده بيوم بإعياء لكنه سيزول و تشعر بتحسن بعد ذلك إن شاء الله
مع الأحذ في الإعتبار ما تفضل به الشيخ أبو كثير في مداخلته التالية و هذا نصها
ملاحظة بسيطة اخي الكريم
الحجامة في الرأس قد تكون مضرة اذا لم تكن ضرورية
لقول اهل العلم انها تفسد المخ والله اعلم

والحجامة في الاخدعين والاكتاف وظهور الاقدام مفيدة جدا
وتغني عن الحجامة في الرأس سوى كانت في القمحدوة أو اليافوخ أو الهامة والناصية

و الحجامة عامل مساعد و ليس أصلا فمن تركها فلا يضر إن شاء الله لأن التركيز يكون بالمجاهدة والتدريب
2. الحرص علي عدم ملأ المعدة بالطعام , و إن كنت تشعر بالجوع دائما فقسم الوجبة علي ساعات متفرقة لكن لا تملأ المعدة بالطعام
3. الإقلال من ساعات النوم فلا تنام ملأ عينك
4. البعد عن أي سبب من أسباب التوتر و الإجهاد النفسي
5. الرياضة البدنية المجهدة تساعد علي التركيز بعد الإغتسال و الراحة وهذا أمر هام لا يتسع المقام هنا لتفصيله
6 . الخلوة و تدبر خلق الله و عظمته حتي يلين القلب
7.اللين و تحمل الأذي أو ما نظنه أذي من الآخرين و عدم الإكتراث به وعدم الإنجرار خلف الوسوسة

و هذه الصلاة نجعلها يوميا و إن استطعت فكررها

ونبدأ من اليوم تطبيق ذلك ثم ننتقل لنقطة أخري إن شاء الله

ملاحظة إلي الآن لم نتكلم عن الدعاء نفسه و إنما كل هذا تجهيز له

قد تشعر بألم أثناء الصلاة أو كحة أو غير ذلك فأتمم الصلا ةعلي كل حال و انت جالس و أنت مستلقي لكن لا يغفل قلبك فهو المطلوب

والله المعين