عرض مشاركة واحدة
قديم 05-07-2013, 17:02   #2
معلومات العضو
*زهرة العفة*
نسأل الله له الجنة

إحصائيات العضو






2

*زهرة العفة* غير متصل

الترشيح

عدد النقاط : 1
*زهرة العفة* يستحق التمييز

 



خرج صاحبنا من مصلى العيد ، وهو يعد نفسه الوعود الصادقة ، ويمنيها بالعزمات الأكيدة ، ويقول في نفسه :


لئن أحياني الله تعالى إلى رمضان القادم ليَرينَّ اللهُ ما أصنع !!

ولأعيشنَّ هذه الفرحة التي عاشها الصالحون العاملون...


هذه ـ أخي الحبيب ـ مشاعر نادم على التفريط، جالت في ذهنه وبسرعة

وهو في مصلى العيد ينتظر الصلاة مع المسلمين في عيد الفطر الماضي...

وهي بالتأكيد مشاعر كل مؤمن في قلبه حسٌ وإدراك لفضائل

هذا الشهر الكريم، ومناقبه وعظيم منزلته عند الله..

ودارت الأيام، وأقبل شهر رمضان

وهاهو اليوم ينقل لكم عزمه وتصميمه ـ بإذن الله ـ

على استغلال أيام وليالي هذا الشهر المبارك

بكل ما يستطيع!.

ومما زاد من عزمه وتصميمه أنه نظر من حوله، فإذا الموت قد أخذ واحداً من أفراد عائلته

وشخصاً من حيهم الذي يسكن فيه، كما أن زميله في العمل أو الدراسة

قد وافته هو الآخر منيتُه..


كل ذلك جعله يحمد الله أن أمهله حتى وصل إلى هذا اليوم راجياً من ربه أن يبلغه الشهر الكريم


فقد تقطع قلبه شوقاً إليه ...



وما له لا يشتاق، وهو يسمع فضائله العظيمة، ومناقبه الكبيرة ؟

أليس هو شهر القرآن، والرحمة والدعاء، والمغفرة، والرضوان ؟!

ما له لا يشتاق، بل لو تقطع قلبه شوقاً لما كان ـ وربي ـ ملوماً

وهو يسمع قول الحبيب صلى الله عليه وسلم يقول :

"من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه "

الراوي: أبو هريرة المحدث:البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2014
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]



"ومن قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه"

"ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه"


الراوي: أبو هريرة المحدث:الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 5042
خلاصة حكم المحدث: صحيح


أَيُلام هذا ؟!


وهو يعلم أن الذي يعده بهذه الكنوز ليس قناة فضائية ولا صحيفة سيارة، بل الذي يعده

هو محمد -صلى الله عليه وسلم- ؟!.

أًيُلام هذا على شوقه، وهو يسمع حديث المصطفى عليه الصلاة والسلام:

"إذا دخل رمضان فتحت أبواب الجنة ، وغلقت أبواب النار ، وصفدت الشياطين " ...


الراوي: أبو هريرة المحدث:الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 2097
خلاصة حكم المحدث: صحيح


لا تلوموه ـ يا أحبة ـ فهو يعلم أن أبواب الجنة ما فتحت

وأن أبواب النار لم تغلق من أجل الملائكة !

ولا من أجل الجبال !

ولا من أجل الشجر ! ولا من أجل الدواب !

بل فتحت أبواب الجنة من أجله هو وإخوانه المؤمنين إنسهم وجنهم ...


نعم ! من أجله هو من بين مخلوقات السماوات والأرض !

ولا أغلقت أبواب النار إلا لأجله هو... أفَيُلامُ هذا على فرحه وسروره وغبطته وحبوره؟!

من ذا الذي يلومه ؟! وهو يسمع قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: "من قرأ القرآن فله بكل حرف عشر حسنات"

كما جاء في الحديث الصحيح عن النبي صلى اله عليه وسلم قال :

(من قرأ حرْفاً من كتاب الله ؛ فله به حسنة، والحسنة بعشْرِ أمثالها

لا أقول : (الم ) حرف ، ولكن ألف حرف ، ولام حرف، وميم حرف).


"السلسلة الصحيحة للشيخ الألباني رجمه الله" 13 / 130


وقد علم أن القرآن ثلاثُمائة ألف حرف تقريباً، أي أنه في الختمة الواحدة له ثلاث ملايين حسنة !

وفضل الله أوسع وأعظم ولسنا نعده ولا نحصيه

فإذا ضوعفت الحسنة إلى "سبعمائة ضعف " فمن الذي يستطيع عد ذلك ؟! .


فنسأل الله تعالى، وهو واسع الفضل والعطاء، ذو المن والجود والكرم والسخاء

نسأله أن يمن علينا وعلى أخينا الكريم باستغلال أيام العمر فيما يرضيه عنا

وأن لا يحرمنا فضله بذنوبنا، ولا نواله بسوء فعالنا، إن ربي لطيف لما يشاء، إنه هو العليم الحكيم.

منقول

المصدر
: موقع صيد الفوائد