منتدى الخير للرقية الشرعية

منتدى الخير للرقية الشرعية (http://www.rouqyah.com/index.php)
-   قسم الفتاوى الشرعية [ للمطالعة فقط ] (http://www.rouqyah.com/forumdisplay.php?f=30)
-   -   تغليظ قلوب الناس (http://www.rouqyah.com/showthread.php?t=69100)

المها 06-02-2009 02:05

تغليظ قلوب الناس
 


السلام عليكم

عندي اصغر خلاتي متزوجه وعندها عيال عندها من الخير الكثير .. ولكن بخيله على نفسها
ولكن تحسد اللقمه اللي بيدنا وتحسدنا بكل شيئ
اقرب مثااال هي تعاني من الم بالركبه فتقول بصيغتهاا : اذا شافت احد خواتي لانهم طوال لو انا منج مالبست كعب .. واشياء كثيره اعجز عن كتابتهاا ...

ولكن اهم ما يحز بخاطري هذا السؤال ودي تجاوبني عليه

هو ان خالتى هذي على الخير اللى نسويه فيهاا جاحده
مره تتودد لك وتكون لك ماكو احسن منها وفجاه تصير ضدك وتقلب حتى الناس عليك من كلامهاا ..
من فتره قرابه السنه ... شاحنه جدتي على امى وخالتى بكلام عنااا
لدرجه جدتي تغيرت 100% من ناحيه امي اذا امي ضحكت معى جدتي يا اما تصد عنها او تنفت عليها يعني تهاوش امي وامي والله ماقالت شيئ
وللعلم محد من بناتها يحبها ويلبي طلبها الا امي

وخالتي اذا لقد حاجتها عندك تحبك واذا خلصت من حاجتها تكرهك
لدرجه حتى تلفون ماتتصل


فصايره جمعتنا الخميس جمعه كئيبه لان خالتى مكره جدتي وشاحنتها
علينااا ..


اخوي ايش تنصح نسوى







الشيخ وليد العبري 06-02-2009 18:43

وعليكم السلام ورحمـة الله وبركاته
ينبغي الصبر على ظلم الأقارب وإظهار المحبة واللين والود لينقلب عداوتهم محبة والعقبى لكم ، ولو تتكرر منكم إعطاء الهدية فإن الهدية تذهب حقد الصدور ففي الصحيح عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَأَنَّ رَجُلًا قَالَ:
يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ لِي قَرَابَةً أَصِلُهُمْ وَيَقْطَعُونِي وَأُحْسِنُ إِلَيْهِمْ وَيُسِيئُونَ إِلَيَّ وَأَحْلُمُ عَنْهُمْ وَيَجْهَلُونَ عَلَيَّ فَقَالَ: ( لَئِنْ كُنْتَ كَمَا قُلْتَ فَكَأَنَّمَا تُسِفُّهُمْ الْمَلَّ وَلَا يَزَالُ مَعَكَ مِنْ اللَّهِ ظَهِيرٌ عَلَيْهِمْ مَا دُمْتَ عَلَى ذَلِكَ)
المل : الرماد الحار .
ومعنى ذلك : أن إحسانك إليهم مع إساءتهم لك ، يتنزل في قلوبهم منزلة النار المحرقة، لما يجدون من ألم الخزي ، والفضيحة ، والعار الناشىء في قلب من قابل الإحسان بالاساءة .
وقوله : "ولا يزال معك من الله ظهير ما دمت على ذلك ")
الظهير : المعين ، رمعناه : أن الله تعالى يؤجرك بالصبر على جفائهم ، وحسن الخلق معهم ، ويعليك عليهم في الدنيا والاخرة مدة دوامك على معاملتك لهم بما ذكرت.
والله يصلح خالتك ويعينك على القيام بما أوجب الله.


الساعة الآن 06:50 بتوقيت مكة المكرمة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000